موقع البروفيسور فهد الراشد الثقافي.موقع البروفيسور فهد الراشد الثقافي.
  موقع البروفيسور فهد الراشد الثقافي.
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

العودة   موقع البروفيسور فهد الراشد الثقافي. > منتديات الدكتور > د. فهد سالم خليل الراشد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-27-2021, 09:52 AM
د. فهد الراشد د. فهد الراشد غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 969
Exclamation رئيس المجلس..أنموذجا

رئيس المجلس .. أنموذجا

للكويت مكانة خاصة ومميزة في بلدان العالم قاطبة، ولسياسة الحكومة الكويتية نكهة ومذاق خاص عند الشعوب والمجتمعات والأفراد، فهي تحظى باحترام وتقدير وحب الجميع، اخرج إلى الشارع الآن وضع بإحدى يديك تأشيرة دخول لأي بلد، وباليد الأخرى تأشيرة دخول إلى الكويت، ستجد الناس تأخذ منك تأشيرة دخول إلى الكويت، ليس طمعا بالمال فهناك من الدول من تدفع أكثر، وليس طمعا بالوظيفة فالرازق هو الله عز وجل، ولكن لرقيها وثقافتها وعدلها ومساواتها وتقديرها للآخر، واحترامها لإرادة الشعوب، وترفعها عن صغائر الأمور، وعدم التدخل بشؤون* الغير، ولأنها لا تكيل بمكيالين، ولأنها تحب الناس جميعا، وتحتضن من عليها من الوافدين، والأهم من ذلك كله موقفها الثابت من القضية الفلسطينية، وأحقية الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، هي الكويت إن أحببتها أحبتك، فلا تضام فيها أبدا، ومن رجاحة عقل الحكومة الكويتية أنها استثمرت في أفراد شعبها فغدت الشخصية الكويتية محط أنظار العالم، ومحل تقدير واحترام واهتمام، ومن هذه الشخصيات التي سوف نتناولها في مقالنا هذا شخصية رئيس مجلس الأمة السيد مرزوق الغانم.
هذا الرجل يستحق جائزة نوبل بجدارة، لدفاعه المستميت عن الشعب الفلسطيني المظلوم، كما أنه حمل على عاتقه وفي ثنايا ضميره الإنساني قضية أطفال فلسطين المشردين والمعذبين من جنود الاحتلال الصهيوني، ولرعايته لحقوق المرأة الفلسطينية المناضلة من أجل أن تعيش حياة كريمة، ولتبنيه لمستقبل شباب فلسطين المتعلم المثقف، ولمؤازرته للحكومة والشرعية الفلسطينية وحقها في تقرير المصير على أرضها، ولرفضه صفقة القرن.
كما استحق رئيس مجلس الأمة دكتوراه فخرية لعلو أخلاقه، ورقي طرحه، وسمو أفكاره، ولهدوئه وصبره، ومسامحته وعفوه، هذا الرجل حقيقة أصبح واجهة حضارية لدولة الكويت، شكلا ومضمونا، وصمام أمان للبلد، فعلاوة على ماذكرنا من مناقبه التي ورثها كابرا من ظهر كابر، فهو مذ كان شابا كان طموحا امتطى كرسي الرئاسة متحصنا بالعلم والمعرفة، مثابرا مجتهدا، عمل على تطوير نفسه، لديه ثلاث قراءات ممتازة: قراءة على الورق، وقراءة افتراضية، وقراءة عميقة للمشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي، ضليع ومقتدر، لديه بديهة حاضرة نافذة وذاكرة حافظة باسطة، آخرها حينما رد على المختصين المعارضين على رفع الجلسة لعدم حضور الحكومة، وضرب مثالا بجلسة مماثلة حينما انسحبت الحكومة وقام رئيس المجلس برفع الجلسة ( وقتئذ )، وبحضور المختصين عينهم ولم يعترضوا على ذلك، إذن المسألة ليست مسألة دستور، بل قضية أشخاص، لا أدري لماذا ربطتم ملف العفو الشامل بشخص رئيس مجلس الأمة، لقد قال قولته وهو ابن الدهاليز والأروقة السياسية، قال ( العفو يطلب ولا يفرض )، هي جملة قصيرة ولكنها رسالة واضحة وموجهة، ودعوني أخاطبكم باللهجة الكويتية لكي أقرب لكم المشهد وما أنتم عليه ( تبون الصراحة ترى غثيتونا بملف العفو، وقفتوا مصالح البلاد والعباد علشان العفو، يبا شغله مانت قدها ليش سويتها، بعدين ألف مرة وضحوا لكم طريج العفو، احفظوا معاي هالكلمات الطيبات، يا أخي تدخل الكويت وتقول ( سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظكم الله ورعاكم، أنا أخطأت، وجل من لا يخطيء، والعفو عند المقدرة من شيم النبلاء، وسمعا وطاعة )، وبس خل الأمور تاخذ مجراها، يعني غصيت بهالجملة ما تعرف تنطقها وإلا عزت عليك نفسك ترى أنت مو قايلها حق واحد غريب أنت قايلها حق ولي الأمر، وإلا البرد بتركيا تلف أحبالك الصوتية، تعال الكويت اشرب حليب بالزنجبيل يعدل أحبالك الصوتية، أما إذا حلت لكم القعدة في تركيا هذا شي ثاني بس قولوا حق ربعكم لا يأذونا بملف العفو خل نشوف مصالح الناس.
ترى انتو الاثنين تضحكون على بعض إللي بالكويت قاعدين يصرخون على ملف العفو صدقوني مايبونكم ترجعون كله كلك، علشان ما تاخذون بطولاتهم، وحتى لو رجعتوا بصراحة مالكم مكان على الساحة السياسية الطيور طارت بارزاقها، زمانكم ولى راح وباح، أنا أقول قعدوا في تركيا أحسن لكم، الحين أعضاء حركتكم يطالبون الشركات بتحويل زكاتهم حق بيت الزكاة يعني ياييتكم فلوس بالطريج. إيه التجار مو حلوين بس فلوسهم حلوة!
لا يجوز وبأي حال من الأحوال، ولا يحق لأي عضو مهما كانت حصانته من الظاهر أو الباطن، أن يتجاوز حدود اللياقة الأدبية، ويتلفظ بألفاظ نابية وبكلمات بذيئة من السب والشتم على العلن في وجه رئيس مجلس الأمة، وكم كبر رئيس المجلس في أعيننا حينما رد على هذه الشتائم بقوله ( اللهم إني صائم )، أنزلوا الناس منازلهم، فالرجل من علية القوم، وصبره وأناته وسعة صدره وطولة باله، نحن نعلم جيدا أنها نابعة من حبه وإخلاصه لهذا الوطن، فهو ليس بحاجة إلى كرسي أو مال أو جاه، اعلموا ذلك جيدا، أعانه الله على ( ظاهرة الغوغائيين* وفوضى الباطنيين )، التي سوف نتناولها في مقال لاحق.

د. فهد الراشد
__________________
د. فهد الراشد
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:46 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.