موقع البروفيسور فهد الراشد الثقافي.موقع البروفيسور فهد الراشد الثقافي.
  موقع البروفيسور فهد الراشد الثقافي.
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

العودة   موقع البروفيسور فهد الراشد الثقافي. > منتديات الدكتور > ثقافة عامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-22-2020, 11:03 AM
د. فهد الراشد د. فهد الراشد غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 949
Exclamation سندس رواند الجزائرية .. قصيدة عام 2020

ديوان شعر : قصيدة عام 2020


2020


الشاعرة / سندس رواند الجزائرية


بدأتِ بصفر واثنين
أو اثنين وصفرين
توأمين غير شقيقين
أنتِ ... وأنا ..
نصارع ونتصارع
ننازع ونتنازع
نحاول العيش معا
والتعايش سوية
نلاحق أنفاسنا
زفيرك أصبح شهيقي
واقعا مرا لا مفر منه
عباءة خوفك
تحوم في الأفق
نذير شؤم
خوفٌ وحزنٌ
شبح وبائك يلاحقنا
قيّد الأمل
وزرع السقم
وحرمنا السعادة والنعم
بتنا نعيش على طيف جمعتنا
نحيا على ذكرى مودتنا
صدى ضحكاتنا
شوقٌ وحنين
وللوراء ننظر بطنين
ودمع العين على الغائبين
ما جفّ على الخد الحزين
كم نشتهي أن يرجع الزمن بنا
كم .. وكم .. وكم
شريط الذكريات
يمر أمام أعيننا
يا ليت .. ويا ليت ..ويا ليت
عجلة الزمن تدور للوراء
تعيد لنا من راح
وتخلصنا من الأتراح
وبسمة تملأنا حبا
وظلا وفاكهة ودربا
أخضر اللون
أبيض اللون
لا يكون في جيبك
صعبا
أو تدرين ..
رغم كل شيء
رغم وقعك المؤلم
رغما سرّك المظلم
صمدنا وتخطينا
لم نفلت حبل الرجاء
لم نفقد الأمل والإخاء
نعم .. أثقلت كاهلنا
حرقت أرواحنا
أشعلت اللهيب بداخلنا
أحلامنا غدت سرابا
آمالنا صارت ترابا
ليتك تنتهي وتريحينا
درسك كان قاسيا علينا
نعترف بغفلتنا
ونقر بأخطائنا
نعم .. تجبرنا
وطغينا .. واستكبرنا
وجحدنا النعم
ونكرنا الفضل والكرم
وعدا منا وعلينا
لنتفقد دفاترنا
ولنكفر عن غلطتنا
لنحارب شرور أنفسنا
لنستيقظ من سباتنا
لنصحح أوضاعنا
لنتصالح ونعفو ونتسامح
لنغير من حالنا
دعينا ... أرجوك
اثنين صفر اثنين صفر
فكي وثاقنا
أعيدي لنا حريتنا
أجبري بخاطرنا
ليعم السلام بيننا
ونعود أفضل
من سابق عهدنا
بالله نحن واثقون
ولرحمته منتظرون
ولما بعدك
نحن مستبشرون
لكل شيء بداية ونهاية
شهدنا بدايتك
وسنشهد نهايتك
بدأتِ بصفر واثنين
أو اثنين وصفرين
توأمين غير شقيقين
أنتِ ... وأنا ..



الشاعرة / سندس رواند الجزائرية 28 أكتوبر 2020
__________________
د. فهد الراشد
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-22-2020, 11:08 AM
د. فهد الراشد د. فهد الراشد غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 949
افتراضي

ديوان فلسفة الحياة الشاعرة / سندس رواند الجزائرية


1- فلسفة الحياة



لكلِِ داءٍ دواءُ
فهلْ لجروح قلبي شفاءُ؟!
كم ذاق عشقي منك العناءْ
تجرع مرّهُ
حتى بكى دماءْ
كـفكـفـْتُ أدمعي
وأبصرتُ بالإناءِْ
عمياءٌ .. عمياءْ
هكذا نضحَ الإناءُ
غرّدتْ مشاعري تغني
مُـرسلة وفـدَ أحاسيسي
أطربتْ آذانا صماءْ
لكِ جثـوْتُ ..
خاضعا .. خاشعا .. عاشقا
تملكه اليأسُ واستسلمَ للقضاءْ
* * * * *
همستْ سمراءُ
يا هذا .. أخبرني
هل مصيري فناءْ؟!
* * * * *
ويح قلبي .. آهٍ
متى أذوقُ طعمَ الهناءْ؟
طريقي شقاءٌ في شقاءْ
أنتَ رفيقَ دربي
في السرّاءِ والضرّاءْ
إن حرقتني شمسُ تلك البيداءْ
استظلُ بجنتكَ الخضراءْ
أدعو وأناظرُ السماءْ
لعلها تستجيبُ الدعاءْ
صفحاتي البيضاءْ
ناصعة بودادكَ
اليومَ بفراقكَ
باتتْ سوداءْ
ودعتُ الصفاءَ والرخاءْ
وفقدتُ وصلَ النداءْ
* * * * *
لكلّ دربٍ بداية
ولكلّ منا بداية و نهاية
وبداية النهاية
ونهاية البداية
نهايتي بدايتها فناءْ
اشتعلَ والتهبَ قلبي
بات يشعُ نارا حمراءْ
أأجدُ عندك رضا
* * * * *
وحنانا من لدنك
يحيي قلبَ السُميْراءْ؟
سمراؤك .. سمراؤك
تنازعُ الموتَ
تصارعُ الحياة
أتكونُ أنتَ الشفاءْ؟
أمْ نجوى كلماتي هراءْ
تبعثرتْ أحرفي
في الفضاءْ
واندثرتْ المعاني
وكلُ شيء أصبحَ هباءْ
وجوهٌ مُسح منها الحياءْ
غدتْ مرآة تعكسُ نظراتٍ
من الاستهزاءْ
هل هذا هو زماننا؟
زمانُ تخلـّف وغباءْ
هل هذا جزاءُ كلّ العطاءْ؟!
بتُ أجهلُ سبيلي
فلا سائلَ يسألُ
ولا مسؤولَ مالكٌ لجوابْ
يروي ظمأي
ترى من يملكُ
نهاية هذا الشتاءْ
فالربيعُ قررَ العداءْ
أو يظلّ حالا كهذا
داءٌ بلا دواءْ ؟!

* * * * *
أصبتني بالسقم والعقم
وألجمت فمي
وكبت مشاعري
وأنا على غير العادة
استشعركَ فرحا
وأهيم بكَ عشقا
فأنتَ دائي ودوائي
أنتَ صيحة في أعماقي

* * * * *
يا سمراء
ليس لكلماتي مداد
نسجت حرفا
من كل زهرة عذراء
فهلم لبي النداء
وجهك للقمر ضياءْ
شعركِ خـُصلٌ صفراءْ
ذهبٌ وصفاءْ
تهويدة واسترخاءْ
أصبحت أسطورة
طائر العنقاء
جمالك .. عفتك ..براءتك
سجاياك .. طباعك .. صورك
خجلك .. حياؤك ..
حياة لمن لا حياة له
علامات فارقة
دروب نيرة
بحار وأنهار

* * * * *
دموع الاشتياق
الرغبة وعدم الافتراق
كأنه سباق
تشكو تعبا
وتهدر جهدا
ولا مفاتيح
تفك ذاك الوثاق
مشيتُ دربي بحزني
قابلتُ جرحي بظهري
فرجوتُ ظلكَ
ليحيط كسري
لكن همومي ستزول
والدمعُ ماءٌ لا يدوم
والأملُ لحنٌ
لن يفارق سمعي
وحبكَ لن يغادرَ أضلعي
أسأل نفسي وتسألني
خطيئة أنا
ومن خطـّأني؟
جوابي في غيابة جب
ينتظر بعض السيارة



الشاعرة / سندس رواند الجزائرية
3 أوت 2020
__________________
د. فهد الراشد
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-28-2021, 11:43 AM
د. فهد الراشد د. فهد الراشد غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 949
Lightbulb

ديوان فلسفة الحياة للشاعرة سندس رواند الجزائرية

بين بداية ونهاية


لكلّ بدايةٍ نهاية ٌ
فهل أنتِ بداية ٌ
أم نهاية ٌ؟
لقصة عشقي دراية ٌ
سوسنٌ ونرجسٌ
وحكاية ٌ
عصية ٌعطية ٌرضية ٌ
ظنٌ بين الشك واليقين
كلمات وحرفٌ ممدودْ
سكونٌ وشيءٌ من الحدودْ
ولكن ليس لعشقي بداية
أو نهاية ...
* * * * *
تجرعتُ من كأس حبكِ
سما علقما عسلا لغاية
ما كنت أعلمُ نهاية الطريقْ
تراوحت خطواتي
بين الخلف والأمام
مري وتدللي
لعل روحي بلقائكِ
تعمّها السكينة ُ
أسمعيني
صوتكِ كلماتكِ
تنهداتكِ
سهدكِ
خفقان قلبكِ
طمني ذاكَ الغريرَ المتيم
ببهائكِ ووشاح حبكِ
خطفتِ نفسي من صدري
أخذتِ القلم من يدي
استعمرتِ كلماتي
وسيطرتِ على
سبحاتي
وهيمنتِ على
سجداتي
هنيئا لك تلك المرتبة
استحقاقكِ لها
كان بجدارة
قبلتكِ على ما أنت عليه
من قسوة وجبروت وتسلط
عذرتكِ وسامحتكِ
شكرتكِ ومدحتكِ
* * * * *
قلبي لعشقكِ يتضرعُ
وفؤادي لجمالكِ ينادي
هل من مجيب؟
من يناجي فؤادي
( وا حرّ قلباه )
سعير حرب أتون
فتنة للعيون
نذير شؤم قادم
لعنة قد حلـّتْ
في بدايتها
تجلـّتْ
وفي نهايتها
تخلـّت ...
* * * * *
في وحدتي
شعور فريد
لم أشعرْ به يوما
والهواجس تراودني
دوما
كلما التقينا
وتباكينا وتناجينا
وشكونا بعضنا بعضا
وتناسينا همّا وبغضا
كانت عيناكِ بحرا
ووجنتاكِ نهرا
وشفقا يسلب ورد حمرته
من خديكِ
وينبثق ضياءُ الفجر
من وجهكِ
ويأخذ الليلُ قطعة
من سحركِ
ولحنٌ جميلٌ وأنين
يطرب العاشق المسكين
يعزف من صوتكِ
فرحة الأيام
سعادة من بسمتكِ
أريج المروج
يفوح نسيمه في
روضكِ
وشعاعُ الشمس خصلة
من شعركِ ...
* * * * *
إذا تمايلتِ بحبكِ
مالتْ البحارُ
وإذا تحركَ وجدُكِ
رجـّتْ الأنهارُ
سكوتكِ عمّا لا يرضيكِ
تنازلكِ.. تغاضيكِ ..
تحملكِ .. كتمانكِ
يؤذيني ويؤذيكِ
فلا تظلمينا
ولا تهلكينا
إن غبتِ عن عيني
فلن تغيبي عن قلبي
ولن تموت رسائلكِ
ولن تسقط من عيني
أول نظراتك
لن تتبخر مشاعركِ
أقرأ وأعيد على حنيني
وأعيش على أمل
يبقيني ...
* * * * *
أردف قائلا
كذكرى أردده
من سر وجداني
لا أعرفه
بت جاهلا حائر محتارا
لكل قصة بداية ونهاية
فهل أنت بداية البداية؟
أم نهاية البداية؟


رواند الجزائرية
4 / 8 / 2020-11-19
__________________
د. فهد الراشد
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.